دار الحديث الأشرفية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

دار الحديث الأشرفية

منتدى أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
وليد79
 
الإمام الرباني
 
talebo3elm
 
دياب
 
ابو الحسن
 
الاشرفية
 
salimsalim3
 
دمـــــــــــوع
 
محمد علي الهاشمي
 
deab
 
المواضيع الأخيرة
» المافيا البربرية الأسدية تدمر مقام سيدي خالد بن الوليد في مدينة حمص السورية
الإثنين 29 ديسمبر 2014, 10:20 am من طرف وليد79

» تناقضات الوهابية للأستاذ أبو أيمن الجزائري
الأحد 28 ديسمبر 2014, 12:14 am من طرف وليد79

» شرح الأربعين النووية للإمام النووي مع الأستاذ أبي أيمن
السبت 27 ديسمبر 2014, 11:02 pm من طرف ahmed aglan_1

» يجوز تعليق التمائم التي فيها القرآن والكلام الطيب
الخميس 25 ديسمبر 2014, 1:54 am من طرف وليد79

» وفاة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تكن 12 ربيع الأول سنة 11 للهجرة
الأربعاء 24 ديسمبر 2014, 12:43 am من طرف وليد79

»  شرح البردة للبوصيري تقديم الاستاذ ابو ايمن
الجمعة 19 ديسمبر 2014, 11:31 am من طرف وليد79

» ما المقصود بكلمة: الأشاعرة والاشعرية ؟؟
الأربعاء 17 ديسمبر 2014, 8:07 am من طرف وليد79

» مناظرة موضوعها الكسب عند الأشاعرة بين الأخ ديب الأشعري مع أسد الهاشمي الوهابي
الأحد 14 ديسمبر 2014, 12:16 am من طرف وليد79

» مناظرة الشيخ الازهري مع الوهابي الاثري
الخميس 11 ديسمبر 2014, 2:29 am من طرف ahmed aglan_1

منتدى

شاطر | 
 

 بابُ العِلْمِ قَبلَ العَمَلِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
talebo3elm
Admin


الـــمـــوطـــن : الشام ذكر عدد المساهمات : 148
نقاط : 251
الموقع : خاد لغرفة دار الحديث

مُساهمةموضوع: بابُ العِلْمِ قَبلَ العَمَلِ    الثلاثاء 11 يناير 2011, 8:50 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله

اما بعد
:

*** قالَ الإمامُ البخاريُّ رحمه الله في صَحِيحِهِ: {{ بابُ العِلْمِ قَبلَ العَمَلِ }} ***

قالَ تعالى: {{ فَاعْلَمْ أنَّهُ لا إِلَـٰهَ إلا اللهُ وَاستَغفِرْ لِذَنْبِك }}

معنى ذلكَ : أنَّ العِلمَ في الدِّينِ مُقَدَّمٌ على العَمَلِ لأنهُ بلا عِلْمٍ لا يصلُحُ العَمَلُ والعِبادَةُ معَ الْجهلِ لا تُنقِذُ صاحِبَها والجهلُ بالدينِ يَفْتِكُ بِصَاحِبِهِ كما يفعلُ السُّمُّ بِمَنْ تناولُهُ، فلا نَجَاةَ بلا عِلْمٍ ومَنْ كانَ مُقبلاً على علمِ الدِّينِ فهذا علامَةُ أنَّهُ مِنَ الْمُفلحينَ في الآخرةِ، ومَنْ طلبَ عِلْمَ الدِّينِ في صغره وشبيبته كانَ ذلكَ أفضل.

كانَ عمرُ بنُ الْخَطَّابِ يُقرِّبُ عبدَ اللهِ بنَ عباسٍ ويُدنيِهِ إليهِ في مَجالِسِهِ فقالَ بعضُ الصَّحابَةِ لِمَ تُدنيهِ دونَ سائِرِ أولادنا ؟ فقالَ عمرُ: {{ إنه فتى الكُهول له لسانٌ سؤول، وقلبٌ عقول }}، وقد ورَدَ عن عيسى عليه السَّلام أنه قال في مَدحِ علماءِ أمةِ مُحمّدٍ صلى الله عليه وسلم: {{ علماءُ حُلماءُ بَرَرَةٌ أتقياء كأنَّهُم مِنَ الفقهِ أنبياء}} فقولُهُ : {{ كأنهُم مِنَ الفِقْهِ أنبياء }} دَليلٌ على فضلِ الفقهِ فِي الدينِ، والفقهُ معناهُ مَعرِفَةُ النَّفْسِ ما لَها وما عليها {1}، قال الإمام أبو حنيفةَ فيعلمِ التوحيدِ {{ الفقه الأكبر }} أي هو العلمُ الْمُقَدَّمُ على غيرِهِ.

وقد قالَ اللهُ تعالى : {{ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمٰواتِ وَالأرْضِ وَاخْتِلَـٰفِ اللَّيلِ والنَّهَارِ لآياتٍ لأُولِي الأَلبَاب }} وقالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بعدَ أن تلا هذهِ الآية : {{ ويلٌ لِمَنْ قرأها ولَمْ يتفكرْ فيها }} معناه : يَجبُ معرفةُ الدَّليلِ على وجودِ الله فعلى كل مكلف أن يعرف دليلا إجماليا على وجود الله، أما معرِفَةُ الأدلَّةِ على سائرِ الأحكامِ الشَّرعيةِ فهو فرضُ كفايةٍ ليسَ فرضَ عينٍ وقد كانَ أغلبُ أصحابِ الرَّسولِ عليه الصّلاةُ والسَّلامُ لا يعرفونَ تفاصيلَ الأدلَّةِ على الأحكامِ الشرعيةِ بل الأقلُّ يعرفونَها.

والاستدلالُ على وجودِ اللهِ سهلٌ وذلكَ بأن يُقالَ العالَمُ مُتَغَيّرٌ وكلُّ مُتَغَيِّرٍ لابُدَّ لهُ مِنْ مُغيّرٍ فالعالَمُ لابدَّ له مِنْ مُغَيّرٍ، الْجُمْلَتَانِ الأُوُلَيَانِ تُسَمَّيانِ مُقَدِّمَتَيْنِ والْجُمْلَةُ الأخيرةُ تُسمّى نتيجة، وهذا الْمُغيّرُ هو الله، الاسمُ عُرِفَ بطريقِ الأنبياءِ أما الدّليلُّ العقليُّ فيُعرفُ بطريقِ الفكر الصَّحيحِ وذلكَ يكونُ باستعمالِ العقلِ.

ثم إنَّ اللهَ تعالى جعلَ هذا العالَمَ على صنفينِ: الحجمِ وصِفةِ الحجمِ، ومعنَى الحجمِ ما اتَّخَذَّ حيّزًا مِنَ الفراغِ وهو إما لطيفٌ وإما كثيفٌ، واللّطيفُ ما لا يضبطُ باليدِ أي ما لا يُمْسَكُ باليَدِ كالنورِ والهواءِ والروحِ والملائكةِ والظلام، والكثيفُ ما يُضبَطُ {2} باليَدِ كالإنسانِ والحجرِ والشجرِ والقمرِ، أما صفاتُ الحجمِ فهي التي يُسَمِّيها العلماءُ الأعراض، والعَرَضُ هو صِفَةُ الحجمِ وهو شىء لا يقومُ بذاتِهِ إنما يقومُ بالحجمِ، والأعراضُ نَحوُ أربعينَ منها الحركَةُ والسُّكونُ واللونُ والحرارةُ والبرودةُ واليبوسةُ وغيرُ ذلكَ كثير.

فإذا كانَ العالَمُ مُنحصرًا في الأحجامِ اللّطيفةِ والكثيفةِ وصفاتِ الأحجامِ تبيَّنَ أنَّ اللهَ لا يجوزُ أن يكونَ مُشْبِهاً للأحجامِ ولا يجوزُ أن يكونَ موصوفاً بصفاتِها كل هذا شرحٌ لقولِ اللهِ تعالى: {{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىءٌ وهو السَّمِيعُ البَصِير}} هذهِ ءايةٌ مُحْكَمَةٌ وهي أعظمُ ءايةٍ فِي تنـزيهِ اللهِ عَنْ مُشابَهَةِ خَلْقِهِ يليها قولُهُ تعالى: {{ وَكُلُّ شَىءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَار}} ومعناها أنَّ كلَّ شىءٍ خلقَهُ الله على حجمٍ، لأن الْمِقْدارَ معناه الحجمُ والحجمُ إما صغيرٌ أو كبيرٌ وإما بين الصغيرِ والكبيرِ وهذا دليلٌ على أنَّ اللهَ تعالى ليس حجماً بالمرّة ومَنْ قال بِخِلافِ ذلكَ يكونُ مُكَذِّباً للقُرءان ومَنْ كذَّبَ القرءانَ كَفَرْ.

______________________________________________________________

{1} - أي الحلال والحرام .

{2} - أي يُمسَكُ .

علم التّوحيد

فإنَّ عِلْمَ التوحيد مُقدَّمٌ على عِلْمِ الأحكامِ لأنَّ عِلْمَ التوحيد يَضمَنُ النجاةَ في الآخرَةِ أما عِلْمُ الأحكامِ فلا يَضمَنُ بِمفرَدِهِ النجاةَ في الآخرة، ولأهَمِيَّةِ هذا العلم سَمَّاهُ الإمامُ أبو حنيفةَ * الفِقهَ الأكبرَ* معناهُ هو أفضَلُ مِنَ الفقهِ الآخر الذي هو فقهُ الأحكامِ. وأبو حنيفةَ كانَ من السَّلَفِ لأنه ولِدَ سنةَ ثَمانينَ للهجرة، والتقى ثلاثةً من الصَّحابةِ وألَّفَ خَمْسَ رسائِلَ في العقيدةِ منها رسالةٌ سَمَّاها الفقهَ الأكبر قال فيها:{واللهُ شىءٌ لا كالأشياءِ} ومعنى شىءٍ إذا أُطلِقَ على الله: الموجود، ومعنى قولِهِ لا كالأشياء أنَّ اللهَ لا يُشبِهُ شيئًا من خَلقِهِ لا في ذاتِهِ أي حقيقتِهِ ولا في صفاتِهِ ولا في فعلِهِ، ومعنى فعلِ الله: إيجادُ اللهِ الأشياءَ على الوجهِ الذي أرادَ. قالَ أبو حنيفةَ والبخاريُّ: { فِعْلُ اللهِ صِفَتُهُ في الأزل والْمفعولُ حادِثٌ} معناهُ صِفَةُ اللهِ التخليق أزلية والْمخلوقُ هو الحادِثُ أي هو الذي حَدَثَ بعد أنْ لَم يكنْ.

وفي قولِهِ: {لا كالأشياءِ} رَدٌّ على المشبّهَةِ القائلينَ إنَّ اللهَ مُستَقِرٌّ فوقَ العَرشِ وعلى الطائفَةِ القائلَةِ إنَّ اللهَ في جِهَةٍ فوقَ العرشِ مِنْ غيرِ أنْ يُمَاسَّ العرشَ وكِلا العقيدتينِ كُفْرٌ، لأنَّ الموجودَ في جهةٍ لا يكونُ إلا حَجمًا وكذلكَ المستَقِرُّ على شىءٍ لا يكونُ إلا حجمًا وكلُّ الأحجامِ مَخلوقَةٌ، فلو كانَ اللهُ حَجمًا لكانَ مَخلوقًا ولو كان مَخلوقًا لَمَا كان خالِقًا فَثبَتَ أنَّ اللهَ ليسَ حجمًا بالْمَرَّة، ويُفهمُ مِن ذلك إثباتُ وجودِهِ بلا مكانٍ ولا جِهَةٍ.

صلوا على رسول الله

لا تنسونا من الدعاء بارك الله فيكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alashrefya.8forum.net
 
بابُ العِلْمِ قَبلَ العَمَلِ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دار الحديث الأشرفية :: المكتبة :: المكتبة المقروءة-
انتقل الى: