دار الحديث الأشرفية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

دار الحديث الأشرفية

منتدى أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
وليد79
 
الإمام الرباني
 
talebo3elm
 
دياب
 
ابو الحسن
 
الاشرفية
 
salimsalim3
 
دمـــــــــــوع
 
محمد علي الهاشمي
 
deab
 
المواضيع الأخيرة
» المافيا البربرية الأسدية تدمر مقام سيدي خالد بن الوليد في مدينة حمص السورية
الإثنين 29 ديسمبر 2014, 10:20 am من طرف وليد79

» تناقضات الوهابية للأستاذ أبو أيمن الجزائري
الأحد 28 ديسمبر 2014, 12:14 am من طرف وليد79

» شرح الأربعين النووية للإمام النووي مع الأستاذ أبي أيمن
السبت 27 ديسمبر 2014, 11:02 pm من طرف ahmed aglan_1

» يجوز تعليق التمائم التي فيها القرآن والكلام الطيب
الخميس 25 ديسمبر 2014, 1:54 am من طرف وليد79

» وفاة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تكن 12 ربيع الأول سنة 11 للهجرة
الأربعاء 24 ديسمبر 2014, 12:43 am من طرف وليد79

»  شرح البردة للبوصيري تقديم الاستاذ ابو ايمن
الجمعة 19 ديسمبر 2014, 11:31 am من طرف وليد79

» ما المقصود بكلمة: الأشاعرة والاشعرية ؟؟
الأربعاء 17 ديسمبر 2014, 8:07 am من طرف وليد79

» مناظرة موضوعها الكسب عند الأشاعرة بين الأخ ديب الأشعري مع أسد الهاشمي الوهابي
الأحد 14 ديسمبر 2014, 12:16 am من طرف وليد79

» مناظرة الشيخ الازهري مع الوهابي الاثري
الخميس 11 ديسمبر 2014, 2:29 am من طرف ahmed aglan_1

منتدى

شاطر | 
 

 استرواحات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
talebo3elm
Admin


الـــمـــوطـــن : الشام ذكر عدد المساهمات : 148
نقاط : 251
الموقع : خاد لغرفة دار الحديث

مُساهمةموضوع: استرواحات    الإثنين 15 نوفمبر 2010, 6:29 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله , والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى وعلى اله وصحبه أهل ألوفا

إسترواحات في سورة – ص –

قال تعالى (ووهبنا لداوود سليمان نعم العبد انه اواب)

(ووهبنا لداوود سليمان )أي رزقناه وأعطيناه , والهبة خاليه عن الاعواض والاغراض
والهبة الحقيقة هي
(نعم العبد إنه أواب )إذ أن لسيدنا داوود ابناء غير سيدنا سليمان
فحقيقة العطاء ليس مجرد انه أبن بل لأنه عبدٌ أواب فكانت الهبة عطائين عطاء لداوود بسليمان , وكانت لسليمان- الهبة- انه عبد وإنه أواب , وألاواب هو كثير الرجوع إلى الله سبحانه ...
(نعم العبد انه اواب )فجاء وصفه بالعبودية مقدما على وصف أوبته إذ الرجوع من ثمار العبودية او تقول الدال عليها والعبد لا يكون افتقاره لغير سيده ومولاه
فكان الرجوع بوصف العبودية ترقى في مقامات التوحيد , إذ رجوع الأنبياء ترقى وليس رجوع من ذنب .. , فوصف سليمان أنه عبد ووصف العبد أنه أواب هذا لتعلم قوله تعا
(نعم العبد )
( إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ )

هذا مثال عن معنى رجوع سيدنا سليمان في أوبته إلى الله
(إذ عرض عليه )والعرض يكون بحضور الرائي (بالعشي)تحديد لوقت العرض
(الصافنات الجياد )أي الخيل السريعة
- قلت , هذا ما يخبرنا به الله تعالى من حال نبيه سليمان

ثم قال تعالى على لسان سيدنا سليمان
(فقال إني أحببت حب الخير )هذا إقرار منه عند محاسبة نفسه عليه السلام على ما وجد من ذلك الحب والاستحسان من جمال الخيل (فقال اني احببت حب الخير )والحب مكانه القلب والقلب بيت الرب تعالى لتفهم(اني احببت حب الخير عن حب ذكر ربي )فالاصل في قلبه(حب الله )فكان حب الخير الدخيل على ذلك الحب...(عن ذكر ربي )والذكر اكبر من الصلاة قال تعالى(ان الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله اكبر )ألآية فهنا تغير حال قلبه ومال ميزانه(والسماء رفعها ووضع الميزان )

(إني احببت حب الخير )
أي دخل قلبي ما لا ينبغي له الدخول فقال (حتى توارت بالحجاب)قلت هنا تذكر وكان لا بد له ان يتذكر وكيف لا وقد توارت شمس وصاله بالحجاب وانما ذكر محاسبه نفسه قبل ذكر العلة لذلك لنفهم انه دائم المراقبة لقلبه وخواطر نفسه في شارداتها ووارداتها(إذ عرض عليه )والعرض بحضور الرائي اعني الشمس التي هي(ذكر ربي )فحجبت بــ(حب الخير) فقال (ردوها علىّ)خيل النفس- وإشارة للشمس كما سيأتي- وانما شبهوا النفس بالخيل الاصيل لجموحها وتفلتها لكنها بنفس الوقت أصيلة(فطفق مسحا بالسوق والأعناق )فبدأ بعقر بطونها وقطع أعناقها وأرجلها( كل عدو لي إلا رب العالمين)فكان القتل للخيل حساَ ولنفسه معنى -أي لذلك الحب-(والفتنه أشد من القتل)فأفهم
قال ( ردوها علىّ ) مخاطب لمن حوله , فظاهر القول أنه أمرٌ من ملك... وباطنه رجاء و دعاء عبد.
يتبع ان شاء الله


عدل سابقا من قبل talebo3elm في الإثنين 15 نوفمبر 2010, 6:37 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alashrefya.8forum.net
talebo3elm
Admin


الـــمـــوطـــن : الشام ذكر عدد المساهمات : 148
نقاط : 251
الموقع : خاد لغرفة دار الحديث

مُساهمةموضوع: رد: استرواحات    الإثنين 15 نوفمبر 2010, 6:29 am

(فطفق مسحا بالسوق وألأعناق)ما أن ردت إليه حتى قام بإزاله ذلك الحب من قلبه قلت هذا الثمن الذي دفعه حتى شعر بالرضى في قلبه ولو لم يجد ذلك الرضى لافتداه بملكه وهذا يفهمه من عرف!!
فرد الخيل التى هي حجاب ( عن ذكر ربي ) فكان لا بد من إزالته لتشرق شمس وصاله من جديد
وكذلك اهل الطريق إذا تغير حالهم فتشوا قلوبهم وحاسبوا انفسهم على الفاظهم وافعالهم
حتى يعود لهم ما تعودوا من مولاهم كأن لسان حالهم يقول وحقك لا ارضى حتى ترضى عنى (الهجر بعد الوصال قطيعة)لأن قلوبهم مهبط لأنوار الحق والحق لا يقبل الند والشريك وكل ما سوى الحق باطل (فماذا بعد الحق إلا الضلال) فافهم
وقال الحبيب في الحديث القدسي
(ما وسعني سمائي ولا ارضي ولكن وسعنى قلب عبدي المؤمن )الحديث
قال تعالى (إذ عرض عليه )إذ عرض على قلبه ...حب الخيل (بالعشى )ساعه ذكره ووصاله ولو لم يكن بالعشى لكان معاتب كذلك (وما تلك بيمينك يا موسى ) فالدنيا ينبغي لها ان تبقي في اليد كنايه عن التسبب
(يمينك )
الحلال أي عدم محبة حلالها لأنه اذا دخل القلب اصبح حرام !إذا ما قرن (بحب الله ) اعني ما النعمة بجانب المنعم جل جلاله
لأن حب الدنيا لا يجوز له دخول قلب عبد مؤمن فضلا عن نبي... ثم ذكر ذلك الدخيل فقال (الصافنات الجياد )احب الأشياء إليه (فقال اني احببت حب الخير ) والخير هو ما استحسنته النفس وأطمئنت به ظنا منها انه خير وهو على الحقيقة ليس كذلك (عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شرا لكم )مهما كان ذلك الشئ ( والله يعلم وانتم لا تعلمون )
(والله يعلم)لكم حقيقة الخير والشر (وانتم لا تعلمون )فلزم التسليم والتفويض والتوكل على الله تعالى . في الامور كلها في السراء والضراء
إذ أن (الخير ) كل ما يقرب العبد من ربه فبالضرورة يبعده من حظوظ نفسه وشهوته فيحسبه (شر )
(والشر) كل ما يحجبك عن الله
فكان مثال من خير الأمثلة على رجوعه وأوبته عليه السلام من حيث أنه عبد والعبد ليس له سوى ربه ومولاه في سرائه وضرائه وكانه تعالى إبتلاه كي يرقيه وتكون سبب لمدحه واستجواب لذكره في القران


(ولقد فتنا سليمان والقينا على كرسيه جسدا ثم اناب)الذي عليه المحققون من أهل العلم أن سبب
ألأبتلاء في ما اخرجه الشيخان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال سليمان بن داود -عليهما وعلى نبينا الصلاة والسلام- لأطوفن الليلة على سبعين امرأة. وفي رواية: تسعين امرأة. ، وفي رواية: مائة امرأة تلد كل امرأة منهن غلاماً يقاتل في سبيل الله. فقيل له، وفي رواية قال له الملك: قل إن شاء الله، فلم يقل فطاف بهن فلم تلد منهن إلا امرأة واحدة نصف إنسان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده لو قال إن شاء الله لم يحنث وكان دركا لحاجته. وفي رواية: ولقاتلوا في سبيل الله فرسانا أجمعون.
فتمعن في قوله تعالى (ولقد فتنا سليمان )وقوله تعالى (ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا)
وافهم ما قاله الحبيب عليه الصلاة والسلام لتأخذ عنه ما تعطيه الحقائق

يتبع ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alashrefya.8forum.net
talebo3elm
Admin


الـــمـــوطـــن : الشام ذكر عدد المساهمات : 148
نقاط : 251
الموقع : خاد لغرفة دار الحديث

مُساهمةموضوع: رد: استرواحات    الإثنين 15 نوفمبر 2010, 6:30 am

فقوله أي سليمان ( لأطوفن على سبعين إمرأه .... تلد كل امرأه منهن غلاما يقاتل في سبيل الله فقيل له قل (إن شاء الله ) فلم يقل ..فطاف بهن فلم تلد إلا امرأه واحده نصف إنسان .
فقوله ليس فيه ما يبدوا انها فتنه وقد أخلص نيته لله تعالى غير انه لم يقل (إن شاء الله ) وهذه في حقه لوحدها فتنه (المشيئه ) في الحقيقة إرادته تعالى لا إرادتك وهي أن تريد بإرادته لا بإرادتك انت ( وما تشاؤون إلا ان يشاء الله )
فقوله (لأطوفن على ...) هذا ما فعله حقيقة إذ الأمر بمقدوره
والغاية من هذا الفعل (تلد كل أمراه غلاما ) هنا الأمر ليس بمقدوره ونسي انه هو هبه
(ووهبنا لداوود سليمان )
فاسمع ما قاله الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
(والذي نفسي بيده لو قال إن شاء الله لم يحنث وكان دركا لحاجته. وفي رواية: ولقاتلوا في سبيل الله فرسانا أجمعون).

أي انه لو رد مبتغاه لمشيئة الله وجعل إرادته بإرادة الله لم يحنث وكان دركا لحاجته
لأن الأنبياء عليهم السلام وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام في مقام (أراد ربك )أعنى درجه الاحسان
والذي قال به سليمان مقام (اردت )الاسلام ,
أي انه خلط بين المقامات فاستوجب رده الى مقام (اراد ربك)وهو مقام لا يحتمل الزلل في الأقوال فضلا عن الأفعال , وكما قلنا ان إبتلائه ترقيه وتهيئه لما اعده الله له .(ثم أناب )عند تبيين الحقائق (قال ربي اغفر لي)ما لم اقصده واتعمده
(قال ربي اغفر لي )عجزي وعدم قدرتي فهم حقيقة ما انت عليه من عظمه وكمال وجمال وجلال , إذ استحالة للعبد ادراك ومعرفه كنهة ذاتك....(إن كل من في السموات والارض إلا أتي الرحمن عبدا)
(قال ربي اغفر لي )وحقيقة الاستغفار الانكسار والرجوع عن فعل أو قول أو خاطره وكلٌ يستغفر على حسب مقامه ( سيئات المقربين حسنات الأبرار)
قال (قال ربي اغفر لي وهب لي ملك )فعطائه لك على حسب عبوديتك له , وعلى قدر عبوديتك له تكون خصوصيك منه
(وهب لي ملك لا ينبغي لأحد من بعدي )فالهبة عطائين خصوصية الملك وخصوصية ( لأحد من بعدي)وهي لخاصة الخاصة . ....
( وهب لي ملك )قلت لم يحدد خاصية ذلك الملك ... أعني لم يقل (ربي سخر لي الريح لتجري بأمري والشياطين ليبنوا لي ويخرجوا لي الؤلؤ من البحار)
(وهب لي ملك )فطلب الملك من غير تحديد وتقييد ذلك الملك بشي وهنا دقيقه ان الملك لم يطلبه لحظ نفس أو لحب سلطان او لذات الملك , وإنما المعروف عن بني اسرائيل أنهم قوم ماديون ولا يستهويهم إلا المال فقد طبعت قلوبهم على حب المال والترف , فطلب الملك ليكون اكثرهم مال وجاه وسلطان ليستقطبهم إليه لِما علم منهم وما قالوا لنبيهم من قبله (شمويل )الذي قاتل معه أبيه (داود) , قوله تعالى (وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنْ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ،)
(إن الله قد بعث لكم)
فرفضوا الذي لهم فكيف الذي عليهم !!! (وهب لي ملك لا ينبغي لأحد من بعدي )فالدعاء بالملك وتمييز ذلك الملك (من بعدي )لإظهار خصوصيته ومكانته عند الله –تعالى -
(وهب لي ملك لا ينبغي لأحد من بعدي )هذا الدعاء مرعب لمن لا ي
وافق (قاله حاله )لما فيه من طلب الخصوصية وهذه لتعليمنا أن الدعاء ينبغي ان يكون في أمر يقربك الى الله , ومنها لنفهم الأدب في الدعاء لا ان نَدَّعي مقام أعلى من حالنا الذي اقامنا الله فيه , اما في حق سيدنا سليمان فهو قد ُأَعِدَ وهيئ لها (إنك أنت الوهاب )لذا كانت الأجابه مباشرة فقال تعالى (فسخرنا له الريح تجري )فكانت الاجابه كالريح وهي من جنس أوبته وإنابته عليه السلام (بأمره ) فهذا مقام (أراد ربك )الذي كبا جواد همته فيه فراعى المقامات فحفظته الحضرة فقال تعالى
(فسخرنا له الريح تجري بأمره رخاءً حيث اصاب )
وقد جاء في الحديث ان ( الريح من روح الله تأتي بالرحمة وتأتي بالعذاب فلا تسبوها وسلوا الله خيرها واستعيذوا بالله من شرها )والتصريف له علومه وأهله وليس هذا المقام لذكره , وألأشارة بحديث الحبيب صلى الله عليه وسلم تكفى
( والشياطين كل بناءٍ وغواص * وأخرين مقرنين في الأصفاد *)هذا أيضا من علوم التصريف وهي تابعه لــ (فسخرنا له الريح )من حيث انها ريح ففيها قوة وبأس ( بأمره )تصريفها
(رخاءً )فهي لينه هينه (حيث أصاب )حيث اراد وشاء ..فهو مٌلكٌ (باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب) وهذه ركائز الملك , (القوة والرحمة )وهي من جنس صفات الله تعالى (الجلال والجمال) فملكه عليه السلام معنى من معاني تجلي الصفات (هذا عطاؤنا )فافهم
( والشياطين كل بناء وغواص) وهنا إشاره لطيفه من حيث تسخير الشياطين وهي من أطاع الله اطاعه كل شئ وكان ألد اعدائه بين يديه ذليل مهان, لذلك قال تعالى (هذا عطاؤنا )تسخير الريح وتصريف الشياطين بامرنا
(هذا عطائنا فامنن أو أمسك )العطاء منه –تعالى – ونسب المنة والمنع لسليمان - سبحانه – فأي عطاء أعظم من ذلك ومن أسمائه تعالى ( الكريم ) بعطائه , ( المانع )بعدله وهما اسماء صفاتيه فجاز للعبد ان يتصف بهم فالعطاء والمنع من سليمان من حيث اتصافه بصفات الله -عطاء ومنع مجازي - فلا معطي ولا مانع على الحقيقة سوى الله تعالى وهنا تاه من تاه في التصوف(المتبركين ) من حيث كرمات الأولياء فظنوا بجهلهم ان الولى ينفع ويضر وووو فانبهروا بالكرمات ونسوا المكرم لهم .

يتبع ان شاء الله


عدل سابقا من قبل talebo3elm في الإثنين 15 نوفمبر 2010, 6:37 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alashrefya.8forum.net
talebo3elm
Admin


الـــمـــوطـــن : الشام ذكر عدد المساهمات : 148
نقاط : 251
الموقع : خاد لغرفة دار الحديث

مُساهمةموضوع: رد: استرواحات    الإثنين 15 نوفمبر 2010, 6:31 am

(قال تعالى (وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآَبٍ )مع ما أتيناه في الحياة الدنيا كذلك (له عندنا)في الاخرة من الكرامة والثواب ففي الدنيا عطائه له منه وفي الاخرة مقامه عنده
(وان له )ما خصصناه به ومقام تلك الخصوصية .. (عندنا )تلك المنزلة العاليه الرفيعه فهي لا شك (لزلفى )في القرب (وحسن ماب)في الاخرة

هذا والله تعالى اعلم


اللهم حققنا بعبوديتنا لك واجعل توكلنا عليك إذ لا ملجأ منك إلا إليك
واحشرنا في زمر الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
اللهم امين

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alashrefya.8forum.net
ابو الحسن



عدد المساهمات : 50
نقاط : 82

مُساهمةموضوع: رد: استرواحات    الإثنين 15 نوفمبر 2010, 6:54 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دياب



الـــمـــوطـــن : سوريا ذكر عدد المساهمات : 144
نقاط : 251
الموقع : www.alashrefya.8forum.net

مُساهمةموضوع: رد: استرواحات    الأربعاء 17 نوفمبر 2010, 10:41 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
استرواحات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دار الحديث الأشرفية :: القرآن الكريم والحديث الشريف :: القرآن وعلومه-
انتقل الى: