دار الحديث الأشرفية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

دار الحديث الأشرفية

منتدى أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
وليد79
 
الإمام الرباني
 
talebo3elm
 
دياب
 
ابو الحسن
 
الاشرفية
 
salimsalim3
 
دمـــــــــــوع
 
محمد علي الهاشمي
 
deab
 
المواضيع الأخيرة
» المافيا البربرية الأسدية تدمر مقام سيدي خالد بن الوليد في مدينة حمص السورية
الإثنين 29 ديسمبر 2014, 10:20 am من طرف وليد79

» تناقضات الوهابية للأستاذ أبو أيمن الجزائري
الأحد 28 ديسمبر 2014, 12:14 am من طرف وليد79

» شرح الأربعين النووية للإمام النووي مع الأستاذ أبي أيمن
السبت 27 ديسمبر 2014, 11:02 pm من طرف ahmed aglan_1

» يجوز تعليق التمائم التي فيها القرآن والكلام الطيب
الخميس 25 ديسمبر 2014, 1:54 am من طرف وليد79

» وفاة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تكن 12 ربيع الأول سنة 11 للهجرة
الأربعاء 24 ديسمبر 2014, 12:43 am من طرف وليد79

»  شرح البردة للبوصيري تقديم الاستاذ ابو ايمن
الجمعة 19 ديسمبر 2014, 11:31 am من طرف وليد79

» ما المقصود بكلمة: الأشاعرة والاشعرية ؟؟
الأربعاء 17 ديسمبر 2014, 8:07 am من طرف وليد79

» مناظرة موضوعها الكسب عند الأشاعرة بين الأخ ديب الأشعري مع أسد الهاشمي الوهابي
الأحد 14 ديسمبر 2014, 12:16 am من طرف وليد79

» مناظرة الشيخ الازهري مع الوهابي الاثري
الخميس 11 ديسمبر 2014, 2:29 am من طرف ahmed aglan_1

منتدى

شاطر | 
 

 اختلاف الروايات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإمام الرباني



الـــمـــوطـــن : سورية عدد المساهمات : 173
نقاط : 517

مُساهمةموضوع: اختلاف الروايات   الإثنين 17 ديسمبر 2012, 8:22 am

اختلاف الروايات
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
السر في اختلاف الروايات هو اختلاف السائلين بحسب الاستعدادات ، فكان يخاطب كل إنسان بما يليق بقابليته لأنه حكيم الأرواح وطبيب القلوب وشفاء الصدور . وما زال ذلك الصدور بالتعليم حتى مدة حياته البرزخية إلى يوم البعث ، مناماً ، أو إلهاماً إلى عامة الأمة ، ويقظة إلى الخاصة الكملة ، ومن ذلك تعليم علم الأسرار الربانية ، التي لم يؤمر بتبليغها حال حياته الدنيوية ، لحكمة عموم الرسالة ونشأة الإسلام بحد الحسام حتى تنتشر أعلام الدين ، في سائر بقاع المسكونة ، إذ لو بث السر في ذلك الوقت على ملأ الجهر ، لهام الكل في الكل ، وضاع الجل من الجل ، ولذا لم يتكلم أحد من الصحابة عليهم الرضوان بمثل ما تكلم به الشيخ الأكبر وأهل هذا الشأن . ولقد كان الواحد منهم بمكان من العرفان ، كما يشهد له حديث الصحيحين من قول أبي هريرة رضي الله عنه : أخذت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعائين ... الحديث . وما زال هذا الحكم سارياً على كملة الأمة ، القريب عهدهم بهم من نحو الأئمة حتى قوى عضد الدين ، وانتشرت أعلامه في العالمين ، فأفاض على من بعدهم كل بحسب استعداده وأمر بتدوينه وإيداعه طيّ عبارات وإشارات لا تفهم إلا للخواص .
فالفرقة الأولى منهم القريبة عهداً من القرون الأولى خير القرون أودعت تلك الأسرار طي إشارات في ظواهر محاورات لها تعلق بالدين ، لعموم المسلمين كالإمام حجة الإسلام الغزالي ومشايخه .
وفرقة أعلنت على صفحات الشهود ، بالتآليف في وحدة الوجود ، كالشيخ الأكبر محيي الدين في فتوحاته والناس مع تآليفهم في خطر عظيم ، وهو في العقائد جسيم ، فمن كان على بينة من العقائد الدينية ، وقدم راسخ في السنة السنية وطول باع ، وكمال اطلاع في العلوم الإلهية مع معرفة اصطلاح السادة الصوفية ، جاز له أن يطلع عليها وإلا فلا يجوز أن ينظر إليها ولو بطرف خفي فإن النظر إلى وجه الأجنبية حرام بالإجماع .
وفرقة أفيض عليها ولكن أرادت أن لا تحرم المحرم من أبناء تلك المعارف ، فأودعتها طي أشعار في نوع من الغزل ، ناحين بها نحو ضرب المثل مخافة أن يعرض لها من الجهال عارض ، وذلك كالإمام سلطان العاشقين ابن الفارض ، وهو لا يخلو أيضاً عن ضرر بالعامة إذ يظنون بتلك الحقيقة العالية ظن السوء بأنها نساء على الحقيقة فانيات ، وخمور من الخبائث المسكرات ، فيستعينون بغنائها على معاصيهم ، فيؤخذ بإقدامهم على ذلك بأقدامهم ونواصيهم . وفرقة عاقتهم العبارة ، وفارقتهم الإشارة فشطحوا وبطحوا ، وجرحوا فجرحوا ، وذبحوا بمدية الشرع ، وذهبوا من هذا العالم بلا نفع ، وكان على هذا المنهاج من قتل من أمثال الحلاج .
وأجل هذه الفرق الأخيرة الفرقة التي أذن لها أن تودع تلك الأسرار في قوالب الأوراد والأحزاب والصلوات ليعم النفع ، ولا تمنع بالشرع ، ومن هؤلاء الأجلاء هذا القطب الذي جاءت صلواته في هذا المقام من أحسن الثناء والذكرى
____________________
المصدر: الشيخ محمد الخفناوي الهجرسي – الجوهر النفيس في صلوات ا
بن ادريس – ص 14 –
23
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اختلاف الروايات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دار الحديث الأشرفية :: الملتقى العام-
انتقل الى: