دار الحديث الأشرفية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

دار الحديث الأشرفية

منتدى أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
وليد79
 
الإمام الرباني
 
talebo3elm
 
دياب
 
ابو الحسن
 
الاشرفية
 
salimsalim3
 
دمـــــــــــوع
 
محمد علي الهاشمي
 
deab
 
المواضيع الأخيرة
» المافيا البربرية الأسدية تدمر مقام سيدي خالد بن الوليد في مدينة حمص السورية
الإثنين 29 ديسمبر 2014, 10:20 am من طرف وليد79

» تناقضات الوهابية للأستاذ أبو أيمن الجزائري
الأحد 28 ديسمبر 2014, 12:14 am من طرف وليد79

» شرح الأربعين النووية للإمام النووي مع الأستاذ أبي أيمن
السبت 27 ديسمبر 2014, 11:02 pm من طرف ahmed aglan_1

» يجوز تعليق التمائم التي فيها القرآن والكلام الطيب
الخميس 25 ديسمبر 2014, 1:54 am من طرف وليد79

» وفاة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تكن 12 ربيع الأول سنة 11 للهجرة
الأربعاء 24 ديسمبر 2014, 12:43 am من طرف وليد79

»  شرح البردة للبوصيري تقديم الاستاذ ابو ايمن
الجمعة 19 ديسمبر 2014, 11:31 am من طرف وليد79

» ما المقصود بكلمة: الأشاعرة والاشعرية ؟؟
الأربعاء 17 ديسمبر 2014, 8:07 am من طرف وليد79

» مناظرة موضوعها الكسب عند الأشاعرة بين الأخ ديب الأشعري مع أسد الهاشمي الوهابي
الأحد 14 ديسمبر 2014, 12:16 am من طرف وليد79

» مناظرة الشيخ الازهري مع الوهابي الاثري
الخميس 11 ديسمبر 2014, 2:29 am من طرف ahmed aglan_1

منتدى

شاطر | 
 

 اندلاع الغضب العراقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإمام الرباني



الـــمـــوطـــن : سورية عدد المساهمات : 173
نقاط : 517

مُساهمةموضوع: اندلاع الغضب العراقي    الإثنين 31 ديسمبر 2012, 11:26 am

امتد الغضب الشعبي العراقي من مدينة الرمادي حاضرة محافظة الأنبار، أكبر المحافظات العراقية مساحة وسكاناً إلى المحافظات والمدن الأخرى احتجاجاً على ظلم وتسلط نوري المالكي وحكومته والأجهزة الأمنية والعسكرية والقضائية، التي أصبحت جميعاً تدار من قبل مكاتب المالكي الذي كرس جميع السلطات بيده فأثار غضب المكونات العرقية والمذهبية والسياسية العراقية.

شرارة الغضب اندلعت بعد اقتحام مكاتب وزير المالية رافع العيساوي، واعتقال عدد من حراسه في سيناريو مشابه لما جرى لحراس نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ضمن مسلسل استهداف رموز السنة العرب؛ ليكون رافع العيساوي الرابع في قائمة تصفية رموز السنة العرب، فبعد رئيس قائمة الوفاق رئيس مجلس النواب العراقي الدليمي ثم الإطاحة برئيس مجلس النواب الذي خلفه السيد المشهداني وحوصر الدكتور صالح المطلق الذي وصف نوري المالكي بقوله: إن نوري المالكي أصبح دكتاتوراً.

وبعدها لفقت التهم لطارق الهاشمي وحراسه ليتهم بتهم عدة حسب المادة (أربعة) المخصصة لمواجهة الإرهاب، ويحكم عليه غيابياً بأربعة أحكام إعدام، بالإضافة إلى شمول حراسه بأحكام مشابهة، ليصل الدور إلى رافع العيساوي وزير المالية الذي تعرض مكتبه بوزارة المالية إلى التفتيش بعد مداهمته واعتقال عدد من حراسه وفق المادة (أربعة) المختصة بمكافحة الإرهاب.

العيساوي ترتيبه الخامس في قوائم الاستهداف لرموز السنة العرب التي وضعها نوري المالكي للتخلص من القادة العرب الذين يعترضون على أجندته بضم العراق إلى الإمبراطورية الفارسية تحت حكم ولاية الفقيه، والتي تصاعدت عملياتها وتسريعها بعد التأكد من فقدان سورية التي ستقطع الطريق إلى لبنان.

الغضب العراقي، وإن بدأ في المحافظات والمدن العراقية ذات المكون العربي السني، حيث انطلقت الشرارة الأولى من مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار لتمتد إلى سامراء والفلوجة ثم تكريت ونينوى.

المتظاهرون رفعوا شعار «جمعة الكرامة والعزة» وشهدت ميادين وساحات المدن الثائرة أداء صلاة الجمعة وبصورة مكثفة وشاركت وفود من الأكراد والشيعة من المحافظات الشمالية والجنوبية وتركزت مطالب المتظاهرون بالكف عن استهداف المكون العربي السني وإطلاق سراح المعتقلين الذين جلهم من أهل السنة، وخاصة النساء منهم اللاتي اعتقلن للضغط على أزواجهن وأبنائهن لتسليم أنفسهم إلى أجهزة الأمن التي تنفذ تعليمات نوري المالكي التي زجت في السجون والمعتقلات عشرات الآلاف من المواطنين العراقيين جلهم من أهل السنة الذين يتعرضون للتعذيب والنساء للاغتصاب، وهذا ما جعل أهل السنة جميعاً محتقنين لتأتي حادثة اعتقال حراس رافع العيساوي، والتي كانت بمثابة «القشة التي قصمت ظهر البعير» والبعير هنا هو ما يسمى بالمشاركة السياسية، وإسقاط حكومة نوري المالكي التي كانت نتيجة المشاركة السياسية التي وظفها نوري المالكي للتسلط، وفرض جزء من مكون طائفي وتهميش الآخرين، فمن خلال الائتلاف الشيعي الذي تشكو بعض أطرافه كالتيار الصدري من تغول المالكي والذي يقترب برؤاه من الاتحاد الكردستاني وقادة أهل السنة، والذي حاول الإطاحة بالمالكي وحكومته إلا أن الضغوط الطائفية والتدخل الإيراني الضاغط جرد التيار الصدري من قوته ليواجه أهل السنة والكرد محاولات المالكي تهميشهم وفرض إرادته باسم الشيعة الذين يعانون هم من تسلطه وخاصة الشيعة العرب.

الغضب الشعبي العراقي الذي اندلع من المحافظات السنية مرشح للامتداد إلى المحافظات الأخرى وخاصة المحافظات الجنوبية التي يشعر أهلها من الشيعة العرب بتسلط وتمدد الفرس الذين بدأوا في إقامة قواعد وتجمعات عسكرية يديرها خبراء من الحرس الثوري الإيراني، مثلما يحصل في قاعدة الإمام علي ابن أبي طالب في الناصرية، والتي تبعد فقط 200كم من دول الخليج العربية.
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اندلاع الغضب العراقي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دار الحديث الأشرفية :: الملتقى العام-
انتقل الى: