دار الحديث الأشرفية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

دار الحديث الأشرفية

منتدى أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
وليد79
 
الإمام الرباني
 
talebo3elm
 
دياب
 
ابو الحسن
 
الاشرفية
 
salimsalim3
 
دمـــــــــــوع
 
محمد علي الهاشمي
 
deab
 
المواضيع الأخيرة
» المافيا البربرية الأسدية تدمر مقام سيدي خالد بن الوليد في مدينة حمص السورية
الإثنين 29 ديسمبر 2014, 10:20 am من طرف وليد79

» تناقضات الوهابية للأستاذ أبو أيمن الجزائري
الأحد 28 ديسمبر 2014, 12:14 am من طرف وليد79

» شرح الأربعين النووية للإمام النووي مع الأستاذ أبي أيمن
السبت 27 ديسمبر 2014, 11:02 pm من طرف ahmed aglan_1

» يجوز تعليق التمائم التي فيها القرآن والكلام الطيب
الخميس 25 ديسمبر 2014, 1:54 am من طرف وليد79

» وفاة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تكن 12 ربيع الأول سنة 11 للهجرة
الأربعاء 24 ديسمبر 2014, 12:43 am من طرف وليد79

»  شرح البردة للبوصيري تقديم الاستاذ ابو ايمن
الجمعة 19 ديسمبر 2014, 11:31 am من طرف وليد79

» ما المقصود بكلمة: الأشاعرة والاشعرية ؟؟
الأربعاء 17 ديسمبر 2014, 8:07 am من طرف وليد79

» مناظرة موضوعها الكسب عند الأشاعرة بين الأخ ديب الأشعري مع أسد الهاشمي الوهابي
الأحد 14 ديسمبر 2014, 12:16 am من طرف وليد79

» مناظرة الشيخ الازهري مع الوهابي الاثري
الخميس 11 ديسمبر 2014, 2:29 am من طرف ahmed aglan_1

منتدى

شاطر | 
 

 كتاب يكشف وجود مفردات عربية في اللغة الألمانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإمام الرباني



الـــمـــوطـــن : سورية عدد المساهمات : 173
نقاط : 517

مُساهمةموضوع: كتاب يكشف وجود مفردات عربية في اللغة الألمانية   الخميس 17 يناير 2013, 3:58 pm

يعتبر الأدب والثقافة بمثابة روابط وأواصر تربط الشعوب ببعضها البعض، ويؤدي تفاعل الثقافات وتلاقحها في كثير من الأحيان إلى الاندماج بين الشعوب، ومن ثم فإن قراءة الكتب التي تظهر اندماج الحضارات واشتراكها في معاني كثيرة تدحض عند الناس أفكار العنصرية والصدام وما شابه.

هذه الفكرة نجدها واضحة في كتاب الكاتب الألماني" اندرياس اونجر" من الجبر الي السكر: الكلمات العربية في اللغة الألمانية" وهو كتاب جدير بالاهتمام خاصة في العالم العربي لان الكاتب انصف الثقافة العربية بشكل إيجابي، وأوضح بشكل محايد التأثير الذي تركته علي الثقافة الغربية.
تبدأ فصول الكتاب الأولي في عرض موسع للتأثير العميق الذي تركته مفردات اللغة العربية علي اللغة الألمانية، حتي أن المؤلف ذكر في كتابه أن اللغة العربية هي اكثر لغة من بين اللغات غير الأوروبية التي تركت أثرا في اللغة الألمانية واستدل الكاتب علي ذلك بذكر العديد من أمتله الكلمات ذات الأصل العربي في اللغة الألمانية.

لقد توسع الكاتب في شرح اصل هذه الكلمات العربية في اللغة الألمانية بالتفصيل، وضرب علي سبيل المثال أمثلة عديدة لبعض الكلمات مثل كلمة الكُحول فذكر أنها كلمة عربية خالصة دخلت لأول مرة اللغة الأسبانية في عام 1278 عن طريق التأثير الثقافي العربي آنذاك في أسبانيا ومنها انتقلت إلى إيطاليا عام 1290 ثم إلى ألمانيا ويشرح الكاتب كيف يمكن التفريق بين كلمة الكّحل التي دخلت المعاجم الطبية الأوروبية والكُحل المعروف بوضعه كزينة في عيون النساء في العالم العربي، وعلي نفس المنوال ينسج الكاتب ويستمر في سرد العديد من الكلمات الأخري مثل كلمة الشربات أو Sorbet والطاسة Tasseوغيرها من العديد من الكلمات العربية الآخري.

يقول الكاتب ." إن ذلك الأثر العربي في اللغة الألمانية لم يكن محض صدفة، فقد وصلت معظم الكلمات العربية إلى أوروبا في القرون الوسطى عندما كانت الحضارة العربية الإسلامية مركز إشعاع ثقافي في العالم كله، وكان ابرز ما يميزها آنذاك هو الانفتاح تجاه الثقافات الأخرى، باستيعابها، والأخذ عنها، ودمجها في الثقافة الإسلامية الجديدة".

في موضع آخر من الكتاب يذكر أن العرب درسوا إنجازات الحضارتين الإغريقية الهيلينية والفارسية، ثم بعد اكتشاف طريق الحرير وازدهار التجارة مع الصين والهند وإفريقيا تعرف العرب على منتجات تلك المناطق عن قرب، ونتيجة لذلك دخلت بعض كلماتهم العربية إلى لغة هؤلاء القوم.. ثم أن العرب القدماء عرفوا أيضا أهمية الترجمة من اللغات الأخري .. لاسيما اليونانية القديمة واستطاعوا تطوير أبحاثهم وعلومهم وهو ما أخذة العالم لاحقا عنهم مثل علم "الجبر" الذي تحدث عنه الخوارزمي لأول مرة في كتابه الشهير "المختار في حساب الجبر والمقابلة" وفيه كلمات دخلت فيما بعد إلى اللغات الأوروبية باعتبارها كلمات عربية.

يعتبر الكاتب أن اللقاء الأول أو الصدام الأول بين الغرب والحضارة العربية جاء بعد فتح أسبانيا وصقلية ـ وما تلي ذلك من حروب صليبية بلغت صور من البشاعة والدموية غير مسبوقة، وأضحت فلسطين أرضا للمعارك الدينية الدموية .. غيران تلاقحا ثقافيا ما بين الحضارتين لا يمكن إغفاله- فقد كانت هناك أيضا ساحة لتبادل المعارف الثقافية، ففي تلك الفترة انبهر الأوروبيون بتقدم الثقافة العربية الإسلامية ورقيها، فنهلوا منها ما استطاعوا، وهكذا عرفت البلدان الأوروبية أمورا معرفية وصناعات لم تكن معروفة لديهم فالأحجار الكريمة دخلت ثقافتهم فاستوردوها بلفظها العربي مثل "اللازورد"، أما الأطعمة والتوابل فقد أخذوا منها الكثير من العرب، فبعض الأطعمة والتوابل والعطور، مثل "الباذنجان" و"الزعفران" و"الياسمين" و"العنبر" و"النارنج".عرفت طريقها إلى لغتهم .
الفنون والعادات العربية دخلت أيضا إلى الثقافة الأوروبية ففنون "الأرابيسك" ولعبة "الشطرنج"، وكذلك آلات موسيقية مثل "القيثارة". هذا عدا أسماء الحيوانات والطيور كـ"الزرافة" و"الغزالة" و"الببغاء" قد دخلت الحضارة الأوروبية وتأصلت فيها .

كان التعطش إلى المعرفة والتطور والإبداع موجودا في الحضارتين العربية والأوروبية، وراح الأوروبيون يطورون في الكثير مما أخذوه عن العرب علي سبيل المثال مسحوق البارود لم يصبح فعالا ومعروفا إلا بعد أن اخترع الأوروبيون ماسورة البندقية ومع كلمة البارود دخلت إلى أوروبا كلمات صناعية كثيرة أخري مثل "ترسانة" المشتقة من دار الصناعة و كلمة "أدميرال" المأخوذة عن "أمير البحر".

في جزء أخر من الكتاب يحاول الكاتب الإجابة علي سؤال طرحه علي نفسه وهو لماذا اتسعت الهوة بين الثقافة العربية والثقافة الغربية في الوقت الحالي؟ يقول- بدأ أفول الامبراطورية العربية ابتداء من القرن الثالث عشر، ومع تفشي حالة من الجمود الذي أعقبه الانحدار في مستويات عدة، بدأ العرب يتوقفون عن الابتكار والإبداع، بينما واصل الأوروبيون تطوير ما أخذوه عن العرب. ومن هنا اتسعت الفجوة الثقافية بين العرب والغرب واعقب ذلك تقلص التبادل التجاري بينهم، ومن ثم توقف التبادل اللغوي أيضاً، بل ودعا المفكرون الغربيون إلى إحلال الكلمات اللاتينية محل الكلمات العربية في لغة العلوم والأبحاث.. غير أن هذا المنحى تغير قليلاً في القرنين السادس عشر والسابع عشر بعد تزايد نفوذ الإمبراطورية العثمانية وإشعاعها الثقافي في أوروبا ويبدو أن الضعف أو القوة العربية هو مقياس الصعود أو الهبوط في نشر الثقافة العربية وحصاد تأثيراتها في ثقافات الآخرين.

لم يقتصر الكتاب فقط علي ثقافة الكلمات والمفردات إنما تطرق إلى مجالات أخرى كالشعر والأدب ولم يكن هناك مثال اسطع من الفيلسوف والشاعر الألماني العظيم"يوهان فولفجانج فون جوته" الذي يعد واحدا من ابرز المثقفين الألمان والأوروبيين علي السواء في تأثره بالثقافة العربية والإسلامية ففي أواخر القرن الثامن عشر قرأ ترجمة إنكليزية لمختارات من الشعر الجاهلي وبلغ تأثره بها إلى حد انه بدأ محاولة دراسة اللغة العربية لتجاوز العائق اللغوي والاقتراب من روح ما يقرأ. بل قرأ أيضاً في النحو والصرف، فقد كانت روحه متعطشة دائماً للعلم والمعرفة خارج حدود المكان والزمان..وقد بلغ افتتانه بالخط العربي إلى أنه راح يحاكيه في الشكل بكل دقة حتى إنه توجد مخطوطات وفيها محاولاته تقليد الخط العربي. وقد تجلى اهتمام جوته الكبير بالشعر الفارسي والعربي والثقافة العربية بشكل عام و كتب ديوانه الشهير "الديوان الشرقي للمؤلف الغربي" الذي صدرت طبعته الأولى عام 1819. وأولى قصائد الديوان بعنوان "هجرة" التي كتبها جوته بنطقها العربي..ولم يظهر في الديوان الأثر العربي على شعر جوته فقط، إنما ظهر فيه أيضاً بعض الكلمات العربية، .فقد الحق جوته بالديوان فصلاً ضخماً يتضمن معلومات شارحة لموضوعاته ومعلومات عن الشعر الفارسي والعربي حتى يستطيع القارئ الألماني أن يفهم هذا العمل. والأكثر دليلاً على ذلك، استخدام جوته نفسه لكلمة ''ديوان'' وهي كلمة عربية ذات أصل فارسي وغير شائعة الاستخدام في اللغة الألمانية، مما يؤكَّد رغبته في إضفاء الروح العربية على هذا العمل، كما قرأ جوته أيضاً لبعض الشعراء المسلمين؛ فيذكر في قصائد ديوان أسماء ''جميل بثينة''، و''مجنون ليلى''، و''المتنبي''. لم يكتفي جوته بذلك بل كتب مسرحية عن النبي محمد صلي الله عليه وسلم'' وصفه فيها بأنه جاء بأفكار عالمية جديدة ليشيع السلام والمساواة والإخاء في العالم، وأراد جوته أن يكتب نصاً منصفاً عن هذه الشخصية العربية الإسلامية العالمية حتى إنه صوَّر النبي صلى الله عليه وسلم هادياً للبشر في صورة نهر يبدأ التدفُّق رقيقاً هادئاً ثم لا يلبث أن يندفع بشكل سيلٍ عارمٍ آخذاً معه البشرية نحو النهر المحيط ''رمز الألوهية
''.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب يكشف وجود مفردات عربية في اللغة الألمانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دار الحديث الأشرفية :: الملتقى العام-
انتقل الى: