دار الحديث الأشرفية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

دار الحديث الأشرفية

منتدى أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
وليد79
 
الإمام الرباني
 
talebo3elm
 
دياب
 
ابو الحسن
 
الاشرفية
 
salimsalim3
 
دمـــــــــــوع
 
محمد علي الهاشمي
 
deab
 
المواضيع الأخيرة
» المافيا البربرية الأسدية تدمر مقام سيدي خالد بن الوليد في مدينة حمص السورية
الإثنين 29 ديسمبر 2014, 10:20 am من طرف وليد79

» تناقضات الوهابية للأستاذ أبو أيمن الجزائري
الأحد 28 ديسمبر 2014, 12:14 am من طرف وليد79

» شرح الأربعين النووية للإمام النووي مع الأستاذ أبي أيمن
السبت 27 ديسمبر 2014, 11:02 pm من طرف ahmed aglan_1

» يجوز تعليق التمائم التي فيها القرآن والكلام الطيب
الخميس 25 ديسمبر 2014, 1:54 am من طرف وليد79

» وفاة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تكن 12 ربيع الأول سنة 11 للهجرة
الأربعاء 24 ديسمبر 2014, 12:43 am من طرف وليد79

»  شرح البردة للبوصيري تقديم الاستاذ ابو ايمن
الجمعة 19 ديسمبر 2014, 11:31 am من طرف وليد79

» ما المقصود بكلمة: الأشاعرة والاشعرية ؟؟
الأربعاء 17 ديسمبر 2014, 8:07 am من طرف وليد79

» مناظرة موضوعها الكسب عند الأشاعرة بين الأخ ديب الأشعري مع أسد الهاشمي الوهابي
الأحد 14 ديسمبر 2014, 12:16 am من طرف وليد79

» مناظرة الشيخ الازهري مع الوهابي الاثري
الخميس 11 ديسمبر 2014, 2:29 am من طرف ahmed aglan_1

منتدى

شاطر | 
 

 بحث مختصر في عمل أهل المدينة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دياب



الـــمـــوطـــن : سوريا ذكر عدد المساهمات : 144
نقاط : 251
الموقع : www.alashrefya.8forum.net

مُساهمةموضوع: بحث مختصر في عمل أهل المدينة    السبت 27 نوفمبر 2010, 3:44 am

بحث مختصر في عمل أهل المدينة


<BLOCKQUOTE class="postcontent restore" jQuery1290786108687="10">هذا بحث كتبته على عجالة، وباختصار، في بيان بعض الجوانب في عمل أهل المدينة، على أنه قد كتبت بحوث قيمة في هذا الباب، وقد طبعت منها دار البحوث ما يستحق القراءة والتلخيص، ويجعل أصحابنا المالكيين على بصيرة ودراية جيدة بالموضوع..



عَمَـلُ أهْـلِ الـمَـدِينـَـة


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين، أما بعد..

فهذا بحث مختصر، في توضيح مذهب المالكية في حجية عمل أهل المدينة.
وبيان أثر احتجاج المالكية بعمل أهل المدينة على الخلاف في فروع الفقه.
وقد جريت في هذا البحث على أن أنقل رأي المالكية من كتبهم خاصة، وليس من رأي غيرهم، حتى يكون البحث أقرب إلى الدقة.
وقد جعلتُ هذا البحث في تمهيد، وبابين:
التمهيد: في بيان منـزلة المدينة في التشريع الإسلامي
الباب الأول: في حجية عمل أهل المدينة
وفيه ثلاثة فصول:
الفصل الأول: في معنى عمل أهل المدينة
الفصل الثاني: أقسام عمل أهل المدينة
الفصل الثالث: في حجية عمل أهل المدينة

الباب الثاني: في أثر الخلاف الفقهي لهذا الأصل

الخاتمة: في نتائج البحث

فإن أكن قد أصبت في هذا البحث فذلك توفيق الله، وإن يكن غير ذلك فذلك مني وأستغفر الله تعالى.

التمهيد: في بيان منـزلة المدينة
في التشريع الإسلامي

للمدينة المنورة اعتبار خاص، لا تشاركها فيه مدن الأمصار الأخرى، فهي دار الإسلام الأولى، ومهبط الوحي، وأرض ضمت جسد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومركز الخلافة الراشدة، وموطن أكثر الصحابة الأجلاء علماً وعملاً، ومنـزل أفاضل العلماء من التابعين وتابعيهم.
وقد ورد في شأنها العديد من الأحاديث التي تدل على فضلها وفضل ساكنيها.
ولقد نالت المدينة المنورة حباً كبيراً من النبي ـ صلّى الله عليه وسلم ـ وكانت لها المكانة العالية الجلية في قلبه، هذا مما جعل المسلمون يكنون لها كل الحب محبة لله ورسوله وإتباعا للسنة المطهرة ، لأن الله تعالى قد فرض علينا أن نحب ما كان يحبه الرسول ـ صلّى الله عليه وسلم ـ .
ذكر في تاريخ البخاري قول النبي صلى الله عليه وسلم من قال يثرب مرة فليقل المدينة عشر مرات ) وفي هذا القول الكريم مدلول على ما دلنا عليه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أن التسمية التي لحقت بها ( أي يثرب ) إنما جاءت على عهد اليهود الذين سموها بها و هي تعني الفساد.

حرمة المدينة المنورة:
قال صلى الله عليه وسلم إن ابراهيم حرّم مكة ودعا لها ، وإني حرمت المدينة كما حرّم إبراهيم مكة ) .
وروى مسلم حرّم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين لابتي المدينة ).
قال أبو هريرة لو وجدت الظباء ما بين لابتيها ما ذعرتها وجعل اثني عشر ميلا حول المدينة حمى) .
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ اللهم إن إبراهيم حرّم مكة فجعلها حراما ما بين مأزميها أن لا يراق فيها دم ، ولا يحمل فيها سلاح لقتال ، ولا يحبط فيها شجرة إلا لعلف ).

مجاورة المدينة المنورة و الإقامة فيها:
قال صلى الله عليه وسلم لا يصبر أحد على لأوائها وجهدها ، إلا كنت له شفيعا أو شهيدا يوم القيامة )، هذا يدل على المكانة العظيمة التي اختصت بها المدينة المنورة عن سائر البلدان والمدن، وإلا لما كان النبي صلوات الله وسلامه عليه قد خصها بهذه المكانة في أن الصابر على التعايش بين ظروفها التي تمر به في هذه الحياة ، إلا وكان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ شفيعا أو شهيدا له يوم القيامة .

فقد ثبت أن الإقامة والمجاورة فيها له من الخصال التي لا تعد ولا تحصى ومن الصفات التي يحملها طالب العيش فيها، ألا وإن الذين يطلبون العيش فيها ومجاورتها قد خصهم بذلك النبي ـ صلى الله عليه وسلم . عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول من جاء مسجدي هذا لم يأته إلا بخير يتعلمه أو يعلمه، فهو بمنزلة المجاهد في سبيل الله ، ومن جاء لغير ذلك فهو بمنزلة الرجل جاء ينظر إلى متاع غيره ). فقد حرص الرسول الكريم عليه أتم الصلاة وأفضل التسليم على أن يكون القادم إلى هذه المدينة طالبا للعلم أو متعلمه كي تحصل له الدرجات العظيمة و تكتب له المنزلة العظيمة التي يحصل عليها المجاهدون في سبيل الله تعالى .

بركة المدينة المنورة:
ثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه دعا لأهل المدينة المنورة بزيادة البركة في مدهم وصاعهم ، وقد أنجز له الله تعالى ما وعده ودعاه به ، فحصلت البركة من الله تعالى نتيجة لهذا الدعاء الطيب المبارك الطاهر من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .وقد ثبت في الحديث الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم قوله في ذلك إني دعوت في صاعها ومدها بمثلي ما دعا به إبراهيم لأهل مكة ). عن أبي طوالة بن عامر بن سعد عن أبيه ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أكل سبع تمرات ما بين لابتيها حين يصبح لم يضره سم حتى يمسي ).


الباب الأول: في حجية عمل أهل المدينة


وفيه فصلان:
الفصل الأول: في معنى عمل أهل المدينة
الفصل الثاني: أقسام عمل أهل المدينة
الفصل الثالث: في حجية عمل أهل المدينة


الفصل الأول: في معنى عمل أهل المدينة

عمل أهل المدينة: هو الأمر المتوارث المنقول عن أهل المدينة من عصر النبي صلى الله عليه وسلم، إلى عهد صغار التابعين.

هذه المنقولات والمتوارثات عن أهل المدينة، هي ما اصطلح على تسميته بـ " عمل أهل المدينة " .

وعند بحثي في كتب أصول الفقه، لم أجد حدَّاً لهذا المصطلح بمعناه الخاص، وإنما هناك تقييدات له في ثنايا شروحات الأصوليين.

وأغلب الأصوليين جعلوا هذا الباب من وراء باب الإجماع، وفرعاً من فروع مسائل الإجماع.
فأغلبهم نظر إلى مسألة عمل أهل المدينة لدى المالكية على أنهم يحتجون باتفاق خاص، من أهل المدينة على حكم من الأحكام الشرعية.
لكن يتبين لنا من خلال تقييدات وشروط الاحتجاج بعمل أهل المدينة لدى فقهاء المالكية أنهم يفصلون في هذا الباب.


الفصل الثاني: أقسام عمل أهل المدينة:

ويمكن تقسيم عمل أهل المدينة إلى قسمين :

القسم الأول: العمل الذي مصدره النقل والحكاية.
ويتفرع هذا إلى:
أ- نقل شرع مبتدأ عن النبي صلى الله عليه وسلم، مثل نقل قوله أو نقل فعله أو تقريره، أو نقل تركه صلى الله عليه وسلم لفعل شيء قام سبب وجوبه ولم يفعله.
وهذا القسم هو من باب رواية أهل المدينة للحديث الشريف، قولاً وفعلاً وتقريراً.
ب- نقل العمل المتصل المستمر زمناً بعد زمن، من عهده صلى الله عليه وسلم، إلى عهد صغار التابعين.
وذلك مثل ما نقل في بعض أحكام المزارعة والآذان والأوقاف، وغيرها.
وكذلك نقل مقدار الصاع والمد، وتعيين بعض الأماكن كالبقيع والمصلى، وموضع الإحرام من المدينة.
وكذلك ترك الجهر بالبسملة في الصلاة وإخراج الزكاة في الخضروات، وغيرها.

القسم الثاني: العمل الذي مصدره الاجتهاد والاستدلال.
وهنا يقصد بها اتفاق المجتهدين والفقهاء المدنيين على أمر اجتهادي.



الفصل الثالث: في حجية عمل أهل المدينة

ومن خلال التقسيم السابق يمكن أن نقسم الاستدلال على حجية عمل أهل المدينة على النحو التالي:

المبحث الأول: حجية عمل أهل المدينة فيما كان مصدره النقل.

فقد اتفق فقهاء المالكية، ووافقهم بعض الأصوليين من المذاهب الأخرى، على أن العمل النقلي لأهل المدينة حجة يجب المصير إليها عند التعارض، ويترك بها غيرها من الأدلة، لأنها من باب النقل، ويمتاز هذا النقل عن غيره بكونه متواتراً، لأنه نقل جيل عن جيل .
وحجية الأخبار الصحيحة في استنباط الأحكام الشرعية أمر ثابت معلوم من الدين بالضرورة.
وفي هذا الباب يدخل ما يقوله المالكية من رد خبر الآحاد بعمل أهل المدينة، لأن عمل أهل المدينة أقرب إلى التواتر، فيقدم المتواتر من الحديث على الآحاد عند التعارض لدى جميع الأصوليين.

وإلى هذا رجع القاضي أبو يوسف وغيره ممن ناظر مالكاً في مسألة الأوقاف والمد والصاع .
وقد نقل القول بهذه الحجية عن الصيرفي من الشافعية ، والشيرازي في اللمع .

ويذهب الشيخ محمد زاهد الكوثري إلى أن هذا الباب قريب من باب عموم البلوى لدى الحنفية، من باب العمل المتوارث .

وإلى قريب من هذا يذهب ابن رشد الحفيد، حيث يرى أن الاحتجاج بعمل أهل المدينة أقرب إلى مذهب الحنفية في عموم البلوى بل أقوى في الدلالة.
وأنقل هنا نصه في هذا، حيث قال:
" والأشبه عندي أن يكون من باب عموم البلوي الذي يذهب إليه أبو حنيفة، وذلك أنه لا يجوز أن يكون أمثال هذه السنن مع تكررها وتكرر وقوع أسبابها غير منسوخة، ويذهب العمل بها على أهل المدينة الذين تلقوا العمل بالسنن خلفا عن سلف، وهو أقوى من عموم البلوي الذي يذهب إليه أبو حنيفة، لأن أهل المدينة أحرى أن لا يذهب عليهم ذلك من غيرهم من الناس الذين يعتبرهم أبو حنيفة في طريق النقل " .


المبحث الثاني: في حجية العمل المستند إلى الاجتهاد.

وهذا هو معترك النـزال، ومحل الجدال، كما عبر الدكتور عبد السلام العسري .
وذلك أن نقد الجمهور للمذهب المالكي كان منصباً على هذا الباب، دون إشارة من أغلبهم إلى الباب الأول.

وموقف المالكية في هذا الباب ليس على طريق واحدة، كما هو شأنهم فيما اعتبر من طريق النقل.

1- فقد ذهب فقهاء المالكية العراقيون ووافقهم الباجي الأندلسي، إلى أن هذا النوع ليس بحجة، ولا يجرح به أيضاً أحد الاجتهادين على الآخر، محتجين في ذلك بأنه لم تتحقق فيه شروط الإجماع الأصولي، من اتفاق مجتهدي الأمة .

2- وذهب بعض مالكية العراق وبعض الشافعية ومالكية المغرب، إلى أن ما نقل عن طريق الاجتهاد يمكن اعتباره قرينة مرجحة، يرجح به اجتهادهم على اجتهاد غيرهم .

3- وذهب مالكية المغرب إلى أن عمل أهل المدينة الاستدلالي حجة، كالعمل النقلي تماماً .

والرأي الراجح في هذه المسألة ما ذهب إليه أصحاب الرأي الأول، من عدم الاحتجاج بهذا الأمر.
وما ذكره مالكية المغرب من أدلة نقلية في هذا الباب، فهو غير مفيد.
فقوله عليه الصلاة والسلام: ﴿ إن المدينة لتنفي خبثها كما ينفي الكير خبث الحديد ﴾ لا يسلم أنه يدل على نفي الخطأ، كما أن الكثير من الصحابة الفضلاء قد خرجوا عن المدينة واستوطنوا غيرها .

ويمكن القول بأن ما كان حجة في وقت يجب أن يكون حجة في جميع الأوقات، فإذا لم يكن اجتهاد علماء المدينة حجة في عصر الصحابة، لأن الصحابة لم يكونوا يحتجون على بعضهم باجتهاد أنفسهم، وجب أن لا يكون ذلك حجة في عصر آخر، والله أعلم.
</BLOCKQUOTE>

الـــتـــوقـــيـــع


العقيدة الصلاحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
talebo3elm
Admin


الـــمـــوطـــن : الشام ذكر عدد المساهمات : 148
نقاط : 251
الموقع : خاد لغرفة دار الحديث

مُساهمةموضوع: رد: بحث مختصر في عمل أهل المدينة    الثلاثاء 30 نوفمبر 2010, 2:15 am

شكرا لكم بارك الله بكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alashrefya.8forum.net
 
بحث مختصر في عمل أهل المدينة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دار الحديث الأشرفية :: الفقه وأصول الفقه :: أصول الفقه-
انتقل الى: